اخبار الفن : 5 نقاد يختارون الأفضل و الأسوأ فى دراما رمضان

بعد انتهاء شهر رمضان، وإسدال الستار على كل المسلسلات، اتجهنا إلى عدد من النقاد والمتخصصين، كل فى مجاله، ليقيموا لنا فى هدوء وبشكل نهائى من الأفضل والأسوأ فى موسم الدراما الرمضانية هذا العام، وما الأعمال التى كسبت الرهان.
ورغم أن هؤلاء النقاد والمتخصصين لم يتابعوا كل الأعمال الدرامية التى عرضت هذا العام، وأن تقييمهم انصب على الأعمال التى شاهدوها فقط، فإنهم استطاعوا أن يقدموا صورة واضحة عن المسلسلات الأفضل والأسوأ هذا الموسم، بعيدا عن الانطباعات الشخصية.
الناقد طارق الشناوى رأى أن هناك أكثر من مسلسل يستحق أن يحصل على لقب الأفضل، وهى: «الخواجة عبدالقادر» و«نابليون والمحروسة» و«طرف ثالث»، ورأى أن يحيى الفخرانى أبدع فى «الخواجة»، بجانب أنه عمل متكامل من جميع النواحى الفنية، كذلك الحال مع المخرج شادى الفخرانى، فرغم أنها التجربة الأولى له، فإنه استطاع أن يثبت نفسه من خلال هذا العمل.
ويضيف: «الحصان الأسود هو «طرف ثالث»، ومحمد سعد كان الأسوأ هذا العام، وكانت أمامه فرصة ليقتل اللمبى، فقتله اللمبى»، وعلق «الشناوى» أيضا على مسلسل «كيد النسا» قائلا: «يبدو أن فيفى عبده ونبيلة عبيد تنافستا على مركز أسوأ ممثلة، وتفوقت فى النهاية نبيلة عبيد».
أما الناقدة ماجدة خيرالله فرأت أن أفضل مسلسلات هذا العام هى: «عمر» و«نابليون والمحروسة» و«الخواجة عبدالقادر»، وأن مسلسل «عمر» اخترق «التابوه» الذى ظل لمدة سنوات طويلة محرما على أى مبدع اختراقه، فلم يظهر فقط عمر بن الخطاب، ولكن ظهر الخلفاء الأربعة دفعة واحدة، وبالتالى لن تكون هناك مرة أخرى محاولة لتحجيم أى مبدع، إلى جانب مستواه الفنى الجيد.
أما بالنسبة لمسلسل «نابليون والمحروسة»، فقالت إن «العمل قدم فترة مهمة جدا فى تاريخ مصر والشام، والأحداث التاريخية التى عرضها العمل مرتبطة بالأحداث التى تعيشها مصر حاليا، والعمل أظهر أن الشعب المصرى، الذى يظهر كالمستكين، ينتفض للوقوف أمام الظلم والطغيان، والمرحلة التى ناقشها العمل ثرية جدا، وقدمها بشكل رائع، هذا بخلاف الإخراج والتصوير والموسيقى التصويرية الممتعة».
أما مسلسل «الخواجة عبدالقادر» فرأت أنه عمل رائع، وفيه مزيج وتداخل بين أحداث الماضى والحاضر بشكل جميل، وبشكل فيه نوع من الصوفية، وليس له علاقة برجال الدين الذين يذهبون بالكلام إلى المنطقة الظلامية، فهو عمل ممتع وجميل، وأداء يحيى الفخرانى فيه شديد الرقى.
وأضافت: «طرف ثالث، من أجمل الأعمال التى رأيتها، فكل شخصية حصلت على حقها، وقد ناقش الأوضاع التى حدثت الفترة الماضية دون مبالغة، وأرى أن هناك حالة جميلة بين ثلاثة من الأشقياء الذين يستخدمون استخداما إجراميا، والشباب الثلاثة: محمود عبدالمغنى، وأمير كرارة، وعمرو يوسف، أدوا أدوارهم بشكل جميل وجيد».
وقال الناقد نادر عدلى إن «أفضل مسلسلات هذا العام هو «الخواجة عبدالقادر»، لأنه الأكثر تكاملا بين الأعمال المعروضة، فهو موضوع جديد، وحالة جديدة من التصوير، وأيضا المخرج شادى الفخرانى استطاع السيطرة على أدواته، وأيضا مسلسل «طرف تالت» من المسلسلات الجيدة، حيث قدم العمل ثلاثة شباب من الممثلين الجيدين، والسيناريو مقسم بشكل جيد، والشخصيات أيضا مكتوبة بشكل ممتاز، لكن هناك حالة من التخبط، فهل هم بلطجية راقون، أم ماذا؟».
ورأى أيضا أن مسلسل «فرقة ناجى عطا الله» عمل مريح أسعد كثيرين، ولكنه إذا قورن بباقى الأعمال لن تكون فى صالحه، واعتبره من الأعمال البوليسية التى تقيم بنظرة أقل عن باقى الأعمال.
أما الناقد عصام زكريا فقال إن اختياراته لا تقوم على عنصر واحد فى العمل، بل على عدة عناصر، منها الفكرة والسيناريو والنواحى الفنية المميزة، لهذا رأى أن مسلسل «طرف ثالث» عمل متكامل، وهو أفضل مسلسل هذا العام.
وأضاف أن يحيى الفخرانى هو الوحيد بين النجوم الذى لديه إحساس عالٍ فى اختياراته، وهذا ليس موجودا بين باقى النجوم، عكس نجوم كثيرين لا يحاولون تغيير جلدهم أو الخروج عن الشكل الذى رسموه لأنفسهم.
أما الملحن حلمى بكر فقال إن موسيقى مسلسل «فرقة ناجى عطا الله» للموسيقار عمر خيرت جذبته هذا العام، وأيضا تتر النهاية لمسلسل «عرفة البحر» للملحن وليد سعد والشاعر أيمن بهجت قمر والمطرب طارق الشيخ، بينما رأى أن تتر البداية تقليدى.
وهاجم «بكر» من يحول تترات المسلسلات من موسيقى إلى غناء، قائلا إن معظم تترات هذا العام غنائية، وأصبحت لعبة مطربين وليس تترات، فتتر المسلسل يجب أن يؤخذ من شخصية العمل نفسه، وما نراه اليوم ليس له أية علاقة بشخصية العمل، فإذا رفعنا أى تتر من أى مسلسل ثم وضعناه على مسلسل آخر لن نجد فرقا.
ورأى المخرج محمد فاضل أن المسلسلات هذا العام رغم عددها الكبير ففيها ميزة، وهى تعدد المخرجين والمؤلفين، ووجود النجوم الكبار، ويرى أن مسلسل «فرقة ناجى عطا الله» غير جيد، وكان من الأفضل أن يكون فيلما سينمائيا، لكن وجود عادل إمام فى حد ذاته مكسب للدراما المصرية، وهو سعيد بعودته للشاشة الصغيرة، وأيضا سعيد برامى إمام، كما أن المخرج محمد على أجاد فى مسلسل «الهروب» لكريم عبدالعزيز، ومن المسلسلات التى لم تعجبه مسلسل «عرفة البحر»، لكن بالطبع نور الشريف أداؤه عالٍ، لكن تركيبة المسلسل مأخوذة من تركيبة الأفلام السينمائية، إلا أن مخرجه أحمد مدحت مرسى أحد أهم مكاسب الدراما هذا العام، أما بالنسبة لمسلسل «الخواجة عبدالقادر» فقال إن فكرة المسلسل لم تعجبه، ولكن المخرج شادى الفخرانى يعد مخرجا مهما ومكسبا كبيرا.
ورأى المخرج خالد جلال، مؤسس فرقة مسرح «مركز الإبداع الفنى»، أن أفضل ممثل هذا العام هو يحيى الفخرانى عن «الخواجة عبدالقادر»، حيث الأداء الراقى والسلس، أما أفضل ممثلة هذا العام فهى يسرا عن «شربات لوز»، حيث إنها كانت ممسكة بالشخصية وأدواتها، وتأتى بعدها غادة عبدالرازق لأنها تلعب هذا العام فى منطقة جديدة وبعيدة عن المناطق المعتادة لها، ورأى «جلال» أن أفضل ممثل دور ثانٍ هو طارق لطفى عن دوره فى «مع سبق الإصرار»، وتابع: «أما ثلاثى مسلسل «طرف ثالث» فقدموا هذا العام مسلسلا جيدا جدا، وخاصة أن هناك عددا من الوجوه الجديدة التى استطاعت إثبات نفسها»، ورأى أيضا أن «روجينا» تستحق لقب أفضل ممثلة دور ثانٍ، عن مسلسل «مع سبق الإصرار»، وأخيرا أشار إلى أن شباب «مركز الإبداع» أجادوا هذا العام من خلال الأعمال التى شاركوا فيها، خاصة أنهم كانوا موجودين هذا العام بشدة، ومنهم: محمد فراج ومحمد شاهين وحسام داغر ومريم السكرى وريهام حجاج ومحمد ممدوح، وغيرهم.
طارق الشناوى: أفضل مسلسل: «الخواجة عبدالقادر»، و«نابليون والمحروسة» و«طرف ثالث».
أفضل ممثل: يحيى الفخرانى «الخواجة».
أفضل ممثلة: هند صبرى «فيرتيجو».
أفضل ممثل دور ثانٍ: منذر رياحنة «خطوط حمرا»، وأحمد فؤاد سليم «الخواجة».
أفضل ممثلة دور ثان: فرح يوسف «نابليون».
أفضل صورة: فيكتور كريدى «الخواجة»، وزبيغيناف ريتشنسكى «نابليون».
أفضل ديكور: عادل مغربى «نابليون».
أفضل موسيقى: رعد خلف «نابليون»، وفهير أتاكو غلو «عمر».
أفضل مخرج: شوقى الماجرى «نابليون».
أفضل سيناريو: عبدالرحيم كمال «الخواجة»، وعزة شلبى «نابليون».
أسوأ ممثل: محمد سعد «شمس الأنصارى».
أسوأ ممثلة: نبيلة عبيد «كيد النسا».
أسوأ مخرج: أحمد البدرى «كيد النسا».
أسوأ سيناريو: «كيد النسا»، و«الزوجة الرابعة».
ماجدة خيرالله: أفضل مسلسل: «عمر بن الخطاب»، و«نابليون والمحروسة»، و«الخواجة عبدالقادر»، و«طرف ثالث».
أفضل ممثل: يحيى الفخرانى «الخواجة».
أفضل ممثلة: سلافة معمار «الخواجة».
أفضل ممثل دور ثان: أحمد فؤاد سليم «الخواجة».
أفضل ممثلة دور ثان: فرح يوسف «نابليون».
أفضل صورة: فيكتور كريدى «الخواجة».
أفضل ديكور: عادل مغربى «نابليون».
أفضل موسيقى: رعد خلف «نابليون».
أفضل مخرج: شوقى الماجرى «نابليون».
أفضل سيناريو: عبدالرحيم كمال «الخواجة».
أسوأ ممثل: فتحى عبدالوهاب «الإخوة أعداء».
أسوأ ممثلة: آيتن عامر «الزوجة الرابعة».
أسوأ مخرج: محمد النقلى «الإخوة أعداء».
أسوأ سيناريو: شريف حلمى «الإخوة أعداء».
نادر عدلى: أفضل ممثل: يحيى الفخرانى «الخواجة».
أفضل ممثلة: ليلى علوى «نابليون».
أفضل ممثل دور ثان: جهاد سعد «فرقة ناجى عطا الله»، ومنذر رياحنة «خطوط حمرا».
أفضل ممثلة دور ثان: كندة علوش «البلطجى».
أفضل صورة: فيكتور كريدى «الخواجة»، وزبيغيناف ريتشنسكى «نابليون».
أفضل ديكور: خالد أمين «الخواجة».
أفضل موسيقى: عمر خيرت «الخواجة».
أفضل مخرج: شوقى الماجرى «نابليون»، وشادى الفخرانى «الخواجة».
أفضل سيناريو: عبدالرحيم كمال «الخواجة».
أسوأ ممثل: مصطفى شعبان «الزوجة الرابعة»، وأحمد بدير «كيد النسا»، ومحمد سعد «شمس الأنصارى».
أسوأ ممثلة: الزوجات الأربع فى «الزوجة الرابعة»، وفيفى عبده ونبيلة عبيد «كيد النسا».
أسوأ مخرج: أحمد البدرى «كيد النسا».
أسوأ سيناريو: أحمد عبدالفتاح «الزوجة الرابعة».
الناقد عصام زكريا: أفضل مسلسل: «طرف ثالث».
أفضل ممثل: يحيى الفخرانى «الخواجة».
أفضل ممثلة: هنا شيحة «طرف ثالث».
أفضل دور ثان: سيد رجب وأحمد فؤاد سليم «طرف ثالث».
أفضل ممثلة دور ثان: فادية عبدالغنى «طرف ثالث».
أفضل صورة: أحمد جبر «طرف ثالث».
أفضل ديكور: عادل مغربى «نابليون».
أفضل موسيقى: رعد خلف «نابليون».
أفضل مخرج: محمد بكير «طرف ثالث»، وشوقى الماجرى «نابليون».
أفضل سيناريو: عبدالرحيم كمال «الخواجة»، وعزة شلبى «نابليون»، ومصطفى حمدى وهشام هلال «طرف ثالث».
أسوأ ممثل: تامر هجرس «قضية معالى الوزيرة».
أسوأ ممثلة: وفاء عامر «كاريوكا».
أسوأ سيناريو: يوسف معاطى «فرقة ناجى عطا الله»، وأحمد عبدالفتاح «الزوجة الرابعة».
الناقد رامى عبدالرازق: أفضل ممثل: ثلاثى «طرف ثالث».
أفضل سيناريو: «طرف ثالث».
أفضل ممثلة: عبير صبرى «مع سبق الإصرار».
أفضل ممثل دور ثان: ماجد المصرى «مع سبق الإصرار».
أفضل ممثلة دور ثان: روجينا «مع سبق الإصرار».
أفضل صورة: أحمد جبر «طرف ثالث».
أفضل ديكور: على حسام «طرف ثالث».
أفضل موسيقى: د.
خالد داغر «البلطجى».
أفضل سيناريو: مصطفى حمدى وهشام هلال «طرف ثالث».
أسوأ ممثلة: هند صبرى «فيرتيجو».
أسوأ ممثل: خالد صالح «9 جامعة الدول».
أسوأ مخرج: عثمان أبولبن «فيرتيجو».
أسوأ سيناريو: محمد ناير «فيرتيجو».


موضوعات متعلقة

الأكثر مشاهدة فى هذا القسم

الكلمات المفتاحية

اخبار الفن 5 نقاد يختارون الأفضل و الأسوأ فى دراما رمضان - اخبار الفن - نقاد - رمضان - اخبار الفن - اخبار الفن



تعليقات الزوار ()