مسلسل الخواجة عبد القادر : يحيى الفخرانى : الخواجة برىء من مغازلة الإخوان.. واسألوا المؤلف

لا يمتلك يحيى الفخرانى موهبة فنية فقط، ولكنّ لديه رصيدا كبيرا من ذكاء الاختيار، فهو أشبه بقطعة مغناطيس لا ينجذب إلا للعمل الغنى دراميا، والذى يجمع بين طزاجة الفكرة وثراء المحتوى.
فى مسلسله الجديد «الخواجة عبدالقادر» قدم قصة إنسانية لرجل إنجليزى، يعتنق الإسلام ويؤمن بأفكاره ومبادئه، لذا تتعاطف معه السماء، وتمنحه كثيرا من الكرامات والهبات، قد تبدو الفكرة بسيطة وسهلة لكن الموهوب يحيى الفخرانى، والمخرج الواعد شادى الفخرانى، والسيناريست المبدع عبدالرحيم كمال، يقدمون الموضوع فى شكل حدوتة شديدة الرومانسية والإنسانية.
العمل حالة درامية مختلفة، فالبطل «صوفى» ينتصر للحب والحياة، والحوار يغازل النفس البشرية ويشتبك مع الواقع، والموسيقى التى صاغها الموسيقار عمر خيرت تجعل الفكرة رشيقة وساحرة، هذا التكوين المتميز جعل الجمهور ينحاز إلى العمل، ويعتبره الأفضل هذا العام.
فى هذا الحوار مع يحيى الفخرانى نتحدث حول الصعوبات التى واجهت تنفيذ المسلسل، والاتهامات التى طالته، وكيف كان التعاون الأول بينه وبين ابنه «شادى» فى أول تجربة إخراجية له.
* «الأمل خبز الفقير» جملة قالها «شكسبير» منذ زمن بعيد.
.
إلى أى مدى تؤمن بها؟ - مؤمن بأن الأمل هو سر الحياة، وهو الذى يدفعنا للتغيير والتصحيح؛ لذا أتمنى أن يتمسك الجميع بالأمل، ويحاول بذل الجهد لتحقيق الأمانى التى تداعب خيالهم، وكما أنى مؤمن بأهمية الأمل فى حياتنا، فإننى مؤمن أيضا بأن الإنسان يمتلك إرادة تؤهله لتحويل الآمال والأحلام إلى واقع يتكلم ويتنفس.
* وهل كان من بين أحلامك العمل مع ابنك «شادى»؟ - بصراحة شديدة كان العمل مع «شادى» بمثابة أمنية عزيزة بداخلى، بدأت عندما تخرج «شادى» فى المعهد فى عام 1992 أى منذ 20 عاما، كان «شادى» يتمنى العمل بتكنيك وشكل معين، وهذا غير متوفر فى التليفزيون، ولكنه متوفر فى السينما، لكنى على مدى سنوات طويلة بعيد عن السينما؛ لأننى لم أجد الموضوع الذى يحركنى ويدفعنى للعودة إليها، وبالتالى كانت فكرة العمل مع «شادى» فى عمل فنى واحد شبه مستحيلة، لدرجة أن الناس «كلوا وشى وقالولى إنت بتدى شباب كتير فرص وناسى ابنك» وبمرور الأيام تغير الحال، وتغيرت آليات العمل بالتليفزيون، الأمر الذى شجع «شادى» على الدخول فى تجربة الدراما التليفزيونية، وعندما عرض المؤلف عبدالرحيم كمال فكرة مسلسل «الخواجة عبدالقادر» عليه رحب بالفكرة، وبدأنا جلسات العمل، والحمد لله نال العمل إعجاب الجمهور.
- الفن لا يعرف المجاملة.
.
والناس «كلت وشى» لأننى تأخرت فى العمل مع «شادى» * ألم تكن لديك مخاوف من أن يقال إن يحيى الفخرانى يجامل ابنه؟ - يجب أن تعلم شيئا مهما جدا، وهو أن الفن لا يعرف الواسطة؛ لأنه يقوم على الموهبة، ولا يجوز أن أشارك فى عمل فنى لمجرد أن ابنى هو المخرج، فى الفن «مينفعش حد يشتغل علشان حد تانى»؛ لكنى مؤمن بأن ابنى «شادى» لديه موهبة كبيرة، وأتصور أن تجربة «الخواجة عبدالقادر» أكبر دليل على ذلك.
* هل صحيح أنك الذى رشحت الممثلين المشاركين فى العمل؟ - سمعت هذا الكلام، وبالتحديد قالوا إن الفنانة السورية سولافة معمار، التى قامت بدور «زينب» فى المسلسل من ترشيحى، والحقيقة أن «شادى» هو الذى اختارها ورشحها للدور، واكتشفت أنها ممثلة متميزة، كما أن معظم الترشيحات للأدوار قام بها «شادى»، وكانت هناك مساحة كبيرة للتشاور بينى وبينه، بهدف الوصول إلى اختيارات وترشيحات جيدة، والحمد لله جاءت كل الترشيحات ممتازة، وقد ظهر ذلك على الشاشة بشكل محترم ورائع بشهادة الناس.
* المخرج محمد فاضل اتهم مسلسل «الخواجة عبدالقادر» بأنه عمل انتهازى، الهدف منه مغازلة «الإخوان المسلمين» الذين يتصدرون المشهد السياسى اليوم.
.
ما ردك؟ - لا تعليق على هذا الكلام.
* أحترم رغبتك فى عدم الرد، ولكن هناك اتهاما للمسلسل بأنه محاولة من جانبك لمغازلة تيار «الإسلام السياسى»؟ - أنا برىء من هذا الاتهام، ولا أسعى لمغازلة أى تيار سياسى، ويسأل عن ذلك المؤلف عبدالرحيم كمال، وسوف أعترف لك بأمر جديد، فالمسلسل قديم جدا، والفكرة موجودة منذ أربع سنوات، وعندما عرضها علىّ عبدالرحيم كمال قلت له إنها تحتاج ممثلا أصغر منى فى السن، واشتغلت مسلسل «شيخ العرب همام» بدلا منه، وكانت المعالجة التى قدمها المؤلف فى هذا الوقت تقتصر فقط على قصة الحب، ولذا صرفت نظرى عن المسلسل، ولكن شاءت الظروف أن تجمعنى عدة لقاءات به، وحكى لى تفاصيل كثيرة عن إسلام «الخواجة عبدالقادر»، والتحولات التى حدثت فى حياته، وهنا تحمست للفكرة، وتحمس أيضا عبدالرحيم كمال للكتابة، وكتب ملخصا للقصة فى 20 صفحة تقريبا، وأعجبت بالعمل، واشتغلت أنا والمؤلف والمخرج على السيناريو، حتى يخرج للناس بشكل متميز، وباختصار أقول إن مسلسل «الخواجة عبدالقادر» بعيد عن مغازلة تيار الإسلام السياسى؛ لأن فكرة التحضير له بدأت منذ أربع سنوات، وقبل الثورة، وصعود التيار الإسلامى.
* هناك من يرى «الخواجة عبدالقادر» شيخا له كرامات، وهناك فريق ثانٍ يراه صورة للمسلم كما ينبغى.
.
لأى الرأيين تميل؟ - بطبعى لا أحب شرح العمل الفنى، ولا أحب توجيه المتلقى إلى اتجاه بعينه، وأحب أن يقرأ المتلقى العمل من وجهة نظره ووفق قناعاته، وكل متلقى حر فى الصورة التى يرسمها، ويراها مناسبة لشخصية «الخواجة عبدالقادر».
* «الناس موتى وأهل الحب أحياء» هذه الكلمات وغيرها من كلمات الإمام «على» التى تم تحريفها لتناسب السياق الدرامى تشير إلى أننا أمام عمل صوفى.
.
هل نستطيع القول إن المسلسل بهذا المعنى يحاول الدفاع عن الإسلام؟ - كما قلت فى موضع سابق، أنا لا أحب شرح العمل الفنى، ولكنى أتمنى أن يساهم مسلسل «الخواجة عبدالقادر» فى تصحيح صورة الإسلام التى تأثرت كثيرا بسبب أعمال التطرف والعدوانية التى يحاول البعض إلصاقها بالإسلام، وأنا كمواطن مصرى عمرى 65 سنة تربيت على الإسلام الوسطى، إسلام الأزهر الشريف، وكان والدى يهمس فى أذنى حتى أصلى الفجر بجانبه، ولا يمارس الضغط أو القسوة لإجبارى على الصلاة، هذا هو الإسلام.
.
السماحة والحب والطاعة لله دون ضغط، وللأسف الشديد الإسلام يتعرض لمحاولات هجوم قوية، وهناك من يتمسك بالقشور وينسى جوهر الإسلام، وفى مسلسل «الخواجة عبدالقادر» نقترب من الصوفية، ونقدم عظمة وسماحة الإسلام الوسطى الذى لا يعرف التشدد ولا التطرف.
* يقال إنك ابتعدت عن متابعة الأخبار السياسية منذ اليوم الأول للتصوير.
.
ما مدى صحة ذلك؟ - بالفعل فضلت الابتعاد عن الأخبار السياسية، وركزت فى عملى فقط، ورفعت شعار «مغلق للتحسينات» وأنا بطبعى لا أحب الكلام عن أعمالى الفنية قبل أن يراها الجمهور، لذا فضلت الابتعاد، كما أننى قررت الهروب من توتر الأحداث السياسية بالفن.
* تكلمت عن «العدالة الغائبة» كثيرا فى المسلسل، فهل كنت تريد توجيه رسائل للرئيس الجديد من خلال إسقاطات سياسية غير مباشرة؟ - أمر طبيعى أن نتكلم عن العدالة، وعن قيمة الصدق، فالعمل يناقش قضية إسلام خواجة إنجليزى، وطبيعى أن يدور الحوار حول قيم ومعانى الدين الإسلامى، لكن المسلسل برىء من أى توجه سياسى، ولا يتضمن إسقاطات سياسية غير مباشرة، فالعمل يخلو من السياسة، ويقدم حدوتة إنسانية واجتماعية شديدة البساطة.
* إلى أى مدى يستطيع الفن التأثير والتغيير فى الواقع السياسى؟ - بصراحة شديدة لا أعرف ولكننا نحاول، ولا تقتصر المحاولات على فن التمثيل فقط، ولكنها تمتد لتشمل كل الفنون، ودائما أقول إن الفن يساهم فى تفتيح وعى المتلقى ويلقى الضوء على قضايا مهمة.
* كنت من أوائل السينمائيين الذين آمنوا بمستقبل التليفزيون، فكيف ترى عودة الكبار إلى الدراما وما تقييمك لمشروعاتهم الفنية؟ - فعلا منذ سنوات طويلة فضلت الابتعاد عن السينما، وقررت الهجرة إلى الدراما التليفزيونية، وعندما اتخذت هذا القرار تعرضت لانتقادات كثيرة من جانب صديقى الناقد الدكتور على أبوشادى، ومرت الأيام وأثبتت أن توقعاتى لمستقبل التليفزيون كانت فى محلها، والدليل أن كل نجوم السينما هذا العام يشاركون فى أعمال تليفزيونية.
* وهل تابعت أعمال زملائك؟ - بأمانة شديدة كنت مشغولا بالتصوير وقد انتهيت منه منذ ثلاثة أيام فقط، وطوال شهر رمضان لم آخذ إلا يوما واحدا فقط إجازة، وفى هذا اليوم شاهدت عددا من أعمال زملائى، وكان الهدف هو الاطمئنان عليهم، لكنى لم أتابع أى عمل بشكل كامل.
* وما تقييمك للأعمال التى وقعت عينك عليها؟ - الأمر مبشر جدا ومن الوهلة الأولى تشعر بأن الناس بذلت مجهودا كبيرا لتقديم أعمال فنية جيدة المستوى، فكما شاهدت، هناك أفكار جيدة وصورة مختلفة، وهذه قيمة الرواج الفنى، وكلما كان لدينا إنتاج كثير ظهرت أفكار مختلفة.
* ما أصعب مشهد فى مسلسل «الخواجة عبدالقادر» ولماذا كنت شديد العصبية أثناء التصوير؟ - لا توجد مشاهد صعبة، ولكن الأمر يحتاج إلى تركيز، لذا كنت أبتعد عن أى شىء قد يساهم فى إبعادى عن جو العمل، ولكن الصعوبات كانت تكمن فى أشياء أخرى، منها البحث عن أماكن تصوير مناسبة، فقد فشلنا فى التصوير فى السودان، واستعنا بمكان بديل فى الفيوم، والحمد لله لم يشعر المشاهد بالفرق، كما أن معظم المشاهد كانت «خارجى»، وهذا أتعبنى جدا، خاصة أن إجمالى أيام التصوير يصل إلى 135 يوما منها 95 يوما فى دهشور، حقيقة كان التصوير مرهقا ومجهدا جدا، وكنت أرفض الكلام للتركيز فى العمل، ولكنى لم أكن عصبى المزاج.
- التصوير استغرق 135 يوماً منها 95 يوماً فى دهشور.
.
وعانيت بسبب كثرة مشاهد «الخارجى» وصعوبة أماكن التصوير * وما رأيك فى الأصوات التى تتهم الدراما المصرية بالتراجع أمام الدراما التركية؟ - لا أتفق مع هذه الأصوات، فالدراما المصرية بخير، ولديها رصيد مشرف، ومستقبلها مبشر ومشرق جدا، وأكبر دليل على ذلك هو ارتفاع نسبة الإنتاج، والتنوع فى الموضوعات، كما أن الرواج فى الإنتاج دليل على أن الدراما المصرية تتقدم.
* بعين الفنان.
.
كيف ترى مستقبل مصر فى زمن الإسلاميين؟ - مصر دولة كبيرة، ربنا يحميها، وليس أمامنا إلا الانتظار، لأنى لا أستطيع أن أكون متفائلا أو متشائما، ولا أملك إلا الانتظار والدعاء لمصر بالأمان والسلام.


موضوعات متعلقة

الأكثر مشاهدة فى هذا القسم

الكلمات المفتاحية

مسلسل الخواجة عبد القادر يحيى الفخرانى الخواجة برىء من مغازلة الإخوان واسألوا المؤلف - مسلسل الخواجة عبد القادر - يحيى الفخرانى - الخواجة - الإخوان - المؤلف - اخبار الفن - اخبار الفن

تعليقات الزوار ()

ناقشني