اخبار مصر : بين قرارات التقاعد و ثورة التصحيح : قراءة فى طريقتى محمد مرسى و محمد أنور السادات للتخلص من خصومهما السياسيين

الخامس عشر من مايو 1971 والثانى عشر من أغسطس 2012.
.
يومان فى عمر التاريخ المصري، سيتوقف أمامهما الباحثون والمؤرخون كثيرا بالتحليل والدرس، ففي 15 مايو نجح الرئيس الراحل أنور السادات في الإطاحة بخصومه، فيما أسماه السادات نفسه بـ"ثورة التصحيح"، وفي 12 أغسطس انتزع الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، جميع صلاحياته وأطاح بقيادات المجلس العسكري، وأحالهم للتقاعد.
أوجه كثيرة للشبه بين أحداث ونتائح اليومين، واختلافات كبيرة أيضا.
وتعليقا على أوجه الشبه والاختلاف بين ما قام به السادات ومرسي، قال الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية: "ما قام به السادات يتفق مع ما قام به مرسي في المظهر، لكنه يختلف في الجوهر"، مشيرا إلى أن أبرز أوجه الشبه أن المجموعة، التي أطاح بها السادات مجموعة سياسية وناصرية كانت تتطلع إلى السلطة بينما المجموعة، التي أطاح بها مرسي وصلت إلى الحكم بمحض الصدفة بعد انحياز القوات المسلحة لثورة "25 يناير".
وأوضح هاشم في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن الخلاف بين السادات والمجموعة الناصرية، التي أطاح بها كان حول قضايا سياسية أبرزها أولوية الحرب مع إسرائيل والعلاقة بالولايات المتحدة وكذلك العلاقة بالدول العربية، مشيرا إلى أن خلاف مرسي مع المجموعة، التي أطاح بها كان حول رغبة مرسي في الانفراض بالسلطة ومحاولة هذه المجموعة البقاء في السلطة أطول فترة ممكنة.
وأضاف مدير وحدة النظام المصري بمركز الأهرام: "عملية الإطاحة التي قام بها السادات ترتب عليها وضع خصومه في السجون"، منوها إلى أن مرسي كرم خصومه بهدف تفادي غضبهم وغضب أنصارهم.
وأشار هاشم إلى أن القوى الدولية العظمى الممثلة في واشنطن لعبت دورا في الوصول إلى صيغة التفاهم، التي تخلص مرسي بها من منافسيه، وذلك من خلال المفاوضات التي قادتها بين الطرفين، منوها إلى أن الاتحاد السوفيتي الحليف الأبرز لمصر على عهد السادات كان معارضا لتوجه السادات واعتبر ما قام به تنكيلا بالمجموعة الشيوعية في مصر.
واختتم هاشم بالقول: "مرسي مدعوم شعبيا من فصائل الإسلام السياسي والحركات الثورية، بينما كان خصوم السادات مسيطرين على الاتحاد الاشتراكي التنظيم السياسي الوحيد في البلاد والقادر على تحريك الجماهير"، مشيرا إلى أن مرسي أطاح بقيادات القوات المسلحة، بينما كان رئيس أركان القوات المسلحة الفريق صادق في صف السادات، وهو الذي ضمن عدم تدخل الجيش والقيام بانقلاب عسكري ضده.
وتقدم "بوابة الأهرام" قراءة حرصنا أن تكون محايدة لأحداث يومى 15 مايو 1975 و12 أغسطس 2012.
اعتمد السادات في معركته ضد خصومه على سلاح الشرعية، الذي اكتسبه بفوزه في استفتاء رئاسة الجمهورية عام 1970 بعد وفاة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، كما اعتمد مرسي على السلاح نفسه، الذي اكتسبه بعد فوزه في أول انتخابات رئاسية نزيهة تشهدها مصر بعد ثورة "25 يناير" على الفريق أحمد شفيق.
خاض السادات المعركة، معتمدا على عدد من الأوفياء المناصرين له، أبرزهم ممدوح سالم وعزيز صدقي وعثمان أحمد عثمان ومحمد حسنين هيكل، في حين خاض مرسي المعركة متسلحا بظهير شعبي متمثل في جماعة الإخوان المسلمون والحركات الاحتجاجية الثورية وبعض فصائل الإسلام السياسي.
معركة السادات كانت ضد مَن أسماهم بمراكز القوى، ومَن يسميهم القوميين الناصريين برجال عبد الناصر، في حين خاض مرسي المعركة ضد المجلس العسكري وفلول الحزب الوطني.
بدأ السادات معركته المصيرية بإقالة علي صبري، نائب رئيس الجمهورية، وأحد أقوى رجال عبد الناصر، في حين بدأ مرسي معركته بإقالة حكومة الدكتور كمال الجنزوري.
استغل السادات غضب خصومه بتقديمهم استقالة جماعية احتجاجا على إقالة علي صبري وشعراوي جمعة وزير الداخلية، معلنا قبول استقالاتهم جميعا، في حين استغل مرسي الأحداث الإرهابية، التي شهدتها رفح ليعلن إقالة مراد موافي رئيس جهاز المخابرات، كما استغل محاولة البعض تشويه صورته بإثنائه عن حضور جنازة شهداء رفح بإقالة حمدي بدين قائد الشرطة العسكرية.
كان أبرز الذين أطاح بهم السادات علي صبري وشعراوي جمعة وسامي شرف ولبيب شوقير ومحمد فوزي ومحمد فائق وعددا كبيرا من أعضاء اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي، في حين كان أبرز من أطاح بهم مرسي المشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري ووزير الدفاع والفريق عنان قائد الأركان ونائب رئيس المجلس العسكري ورضا حافظ قائد القوات الجوية ومهاب مميش قائد القوات البحرية وعبد العزيز سيف الدين قائد قوات الدفاع الجوي.
حرص السادات على طمأنة الاتحاد السوفيتي بعقد معاهدة الصداقة المصرية السوفيتية، ليجنب نفسه الدخول في معركة مزايدة من السوفيت، خصوصا أنه كان بحاجة لدعم موسكو العسكري في صراع مصر مع إسرائيل، وهكذا حرص مرسي على طمأنة الولايات المتحدة الأمريكية بإعلانه التزام القاهرة بجميع المعاهدات الدولية، وعلى رأسها اتفاقية السلام مع إسرائيل والاتفاقيات الإستراتيجية بين الجيشين المصري والأمريكي، ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي أي إيه"، وجهاز المخابرات العامة.
تخلص السادات من خصومه بتقديمهم للمحاكمة، في حين ضمن مرسي لخصومه الخروج الآمن، بل حرص على وجود المشير طنطاوي والفريق عنان بالفريق الرئاسي، وعين رضا حافظ وزير دولة للإنتاج الحربي، وأسند لعبد العزيز سيف الدين مهمة إدارة الهيئة العربية للتصنيع، وعين مهاب مميش في منصب رئيس مجلس إدارة هيئة قناة السويس.
عمد مرسي إلى وجود أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمون على رأس وزارة الإعلام، كما عمد من خلال مجلس الشورى تغيير رؤساء مجلس إدارة الصحف القومية، لضمان ولاء الإعلام للرئيس، في حين اعتمد السادات على محمد حسنين هيكل كرئيس لمجلس إدارة ورئيس لتحرير الأهرام أهم مؤسسة قومية لضمان وجود زراع إعلامي يدافع عنه.
قام عزيز صدقي رئيس الوزراء، الذي كلفه السادات بتشكيل الحكومة، بدفع العديد من المظاهرات العمالية للخروج لإعلان تأييدهم لقرارات السادات، في حين اعتمد مرسي على مظاهرات التأييد التي دعا إليها حزب الحرية والعدالة الزراع السياسي للإخوان واستجابة الحركات الاحتجاجية والثورية للخروج من منطلق قناعتهم بضرورة إقصاء قيادات العسكري عن الحياة السياسية المصرية.
نجح السادات بعد ثلاثة أعوام في تحمل مسئولية اتخاذ قرار حرب أكتوبر لتحرير سيناء، ويأمل العديد من المواطنين العاديين والثوار في أن يعبر مرسي خلال الأربع سنوات عمر فترته الرئاسية بمصر حالة الفساد والبطالة ويضع مصر على الطريق الصحيح.


موضوعات متعلقة

الأكثر مشاهدة فى هذا القسم

الكلمات المفتاحية

اخبار مصر بين قرارات التقاعد و ثورة التصحيح قراءة فى طريقتى محمد مرسى و محمد أنور السادات للتخلص من خصومهما السياسيين - اخبار مصر - التقاعد - ثورة التصحيح - محمد مرسى - محمد أنور السادات - اخبار النهاردة - اخبار اليوم - اخبار مصراخبار مصر و اخبار مصر اليوم وكل الاخبار المصرية اليومية



تعليقات الزوار ()