اخر اخبار مصر اليوم : خبراء أمنيون وعسكريون : الهجمات الإرهابية قد تنتقل إلى القاهرة

وسط مخاوف من نقل عمليات جماعات سيناء الجهادية إلى القاهرة والمحافظات، توقع خبراء أمنيون واستراتيجيون أن تنفذ العناصر الإرهابية فى سيناء عمليات وتفجيرات فى وقت قريب، نظراً لاعتمادهم على أفكار تبيح لهم قتل المواطنين، خاصة الجهات المسئولة، التى، من وجهة نظرهم، تقف حائلاً بينهم وبين تطبيق شرع الله، فيما استبعد جهاديون وخبراء عسكريون نقل العمليات.
وقال اللواء سيد شفيق، نائب مدير الإدارة العامة لمباحث وزارة الداخلية بقطاع الأمن العام، إن الأجهزة الأمنية رفعت حالة الاستعداد القصوى، تحسباً لأى هجمات أخرى، موضحاً أنه إجراء احترازى، حيث تشدد عمليات التفتيش والرقابة وتزيد أعداد الكمائن المتحركة والثابتة، وتفتيش الأشخاص والمركبات المتنقلة بين المحافظات، وتكثيف الحراسات على المنشآت والمبانى الحيوية، نافياً وجود تهديدات أو معلومات عن أى عمليات فى محيط القاهرة الكبرى.
وأكد مصدر أمنى، رفض ذكر اسمه، أن الأجهزة الأمنية وضعت كافة الاحتمالات فى الحسبان، حيث تجرى إجراءات التأمين والحراسة بشكل صارم، لمواجهة أى أعمال شغب، فيما كشف أحد قيادات شرطة السياحة عن تعزيز الخدمات على جميع المنشآت والمزارات السياحية، وتطبيق الخطة 100، وهى رفع حالة الاستعداد القصوى، رغم أن أغلب التوقعات تستبعد وقوع هجمات خارج سيناء، لأن العناصر الإرهابية مختبئة بها.
وفى المقابل، توقع اللواء فتحى العقامى، الخبير الأمنى، وقوع تفجيرات أو عمليات انتقامية فى القاهرة والمحافظات، للرد على عملية القوات المسلحة فى سيناء، وأيضاً للتعبير عن رأى أو اتجاه سياسى معين، وفرض الأفكار التكفيرية على المجتمع، من خلال تكفير الجهات المسئولة بالدولة، والتى يرونها مسئولة عن عدم تطبيق شرع الله، وهو ما كان واضحاً فيما تناقلته وسائل الإعلام حول عبارات رددها مرتكبو واقعة رفح، حيث كانوا يقولون أثناء إطلاق النار: «الله أكبر يا خونة».
كما توقع العميد محمود قطرى، الخبير الأمنى، وقوع هجمات قريباً، لتؤكد تلك الجماعات قوتها، خصوصاً أن المعلومات التى تملكها الأجهزة الأمنية عنها قليلة جداً، موضحاً أن هناك تأكيدات على وجود التنظيمات الجهادية فى مناطق معينة بسيناء، منها جبل الحلال وغيره، وهى نتيجة طبيعية للانفلات الأمنى الذى ما زالت مصر تشهده حتى الآن.
فى سياق متصل، طالب عدد من الخبراء العسكريين والسياسيين، بإعادة هيكلة تمركز القوات الأمنية على حدود المحافظات، مؤكدين أن الخلل الأمنى كان سببا رئيسيا فيما تعرضت له سيناء، وحذر اللواء محمد قدرى سعيد، الخبير العسكرى، من ضعف التواجد الأمنى والحكومة بالمحافظات، وما يؤدى إليه من تكرار الأحداث الإرهابية، التى حدثت بسيناء، مستبعداً أن تتكرر تلك الأحداث فى أى محافظة أخرى، لأن السبب الرئيسى لوقوعها كان ضعف التواجد الأمنى بسيناء.
واستبعد اللواء ممدوح عطية، أحد أبرز الخبراء العسكريين السياسيين فى الأمن القومى، تكرار ما حدث بسيناء فى أى محافظة أخرى، مبرراً ذلك بأن الخلل الأمنى وضعف تمركز القوات كان السبب الرئيسى فى ما حدث بشبه الجزيرة، وأشار إلى أن هذا الخلل يخدم بشكل كبير المصالح الإسرائيلية، ويضر بالمصالح المصرية ومصالح قطاع غزة، وهو ما تسعى إليه إسرائيل منذ أعوام.
وكشف عطيه عن أن الأجهزة الأمنية كانت تعلم جيداً بتمركز هؤلاء الجماعات بجبل الحلال بالقرب من العريش ورفح والشيخ زويد، معلناً أنهم كان من المقرر أن تقوم الأجهزة الأمنية بتطهير هذا الجبل قبل الثورة بأيام معدودة، إلا أن انشغالها بالوضع الأمنى داخل البلاد وتوابع أحداث الثورة أجل ذلك، وأكد أن أعداد المنفذين لأحداث سيناء تتراوح ما بين 20 و60 من تلك العناصر الإجرامية.
كما استبعد الدكتور عمرو هاشم ربيع، رئيس برنامج النظم السياسية بمركز دراسات الأهرام، تكرار تلك الأحداث فى أى محافظة غير سيناء، لأن سيناء لها طبيعة خاصة، فضلاً عن مجاورتها لإسرائيل.
وأكد أن الأنفاق المجاورة لإسرائيل تسهل تلك العمليات.
من جانبه، توقع هشام أباظة، القيادى الجهادى، ألا تمتد العمليات الجهادية إلى خارج حدود سيناء، سواء من جهاديين يقيمون فى القاهرة أو المحافظات، أو حتى عمليات خاطفة فى القاهرة والمحافظات لبعض العناصر الجهادية شديدة التطرف فى سيناء، والعودة إلى سيناء مرة أخرى، وقال «أباظة» لـ«الوطن» إنه «لا يستطيع أحد فى القاهرة أو فى المحافظات أن ينفذ موجات عنف انطلاقاً من مفاهيم دينية، لأننا استطعنا تصحيح المفاهيم الدينية».
وتابع: «كما لا تستطيع العناصر شديدة التطرف فى سيناء تنفيذ عمليات خاطفة خارج سيناء لأن الأمن فى القاهرة وباقى المحافظات لا يسمح بذلك»، موضحاً أن سيناء مكان شاسع لجأ إليه الخارجون على القانون بخلاف المحافظات.
وحذر أباظة من إمكانية حدوث عمليات أخرى فى سيناء قريباً، مطالباً بأخذ الحذر، وأن يحدث تغيير فى التعامل الأمنى مع سيناء ويزداد التواجد المكثف للقوات المسلحة.
وأضاف «سيناء على الوجه الحقيقى خارج السيطرة، ولا بد من التعامل مع الأمور بحكمة ويجب الرجوع إلى القبائل والتنسيق معها قبل تنفيذ أى حملات أمنية حتى لا تحدث مواجهات بين القبائل وبين جهات الأمن ويحدث مثلما حدث فى أحداث طابا»، وشدد أباظة على ضرورة التفاهم مع القبائل والتنسيق معها ووضعها أمام مسئوليتها.
من جهته، قال عاصم عبدالماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، إنه لا يتوقع أن تتجاوز العمليات الإرهابية سيناء لتمتد للقاهرة، باستثناء بعض العمليات التى لا ترقى لحجم العمليات التى تقع فى سيناء، مثل تفجيرات الأزهر أو ما حدث فى «القديسين»، وعلل عبدالماجد ذلك بأن العناصر التكفيرية تنتشر فى سيناء، عكس القاهرة والمدن الأخرى، إضافة إلى طبيعة سيناء شاسعة المساحة، المليئة بالمناطق الجبلية غير المأهولة بالسكان.


موضوعات متعلقة

الأكثر مشاهدة فى هذا القسم

الكلمات المفتاحية

اخر اخبار مصر اليوم خبراء أمنيون وعسكريون الهجمات الإرهابية قد تنتقل إلى القاهرة - اخر اخبار مصر اليوم - الهجمات الإرهابية - القاهرة - اخبار النهاردة - اخبار اليوم - اخبار مصراخبار مصر و اخبار مصر اليوم وكل الاخبار المصرية اليومية

تعليقات الزوار ()

ناقشني