اخبارالفنانات: مريم أوزيرلي: نعم أحببت الرجل الخطأ وحاولت الانتحار 

مريم أوزيرلي: نعم أحببت الرجل الخطأ وحاولت الانتحار







بعد نشرنا الجزء الأولى من المقابلة التي أجرتها صحيفة "حرييت" التركيّة مع النجمة مريم أوزيرلي تحت عنوان مريم أوزيرلي:عودتي لأداء دور هيام مستحيلة، ننشر الجزء الثاني والأخير، والذي تضمّن اعترافات خطيرة، أدلت بها الفنانة الشهيرة بدور السلطانة هيام.

ـ كيف تلقيت خبر حملك؟

صدمت في البداية، ولم أعرف بماذا فكّرت في تلك اللحظة. لقد حدث الحمل صدفة، وعرفت فيه صدفة أيضاً. لكنّني فيما بعد فرحت، لأنّ الأطفال معجزة الله في الأرض، وعلينا أن نفرح بها.

ـ هل شاركك والده جان أتيش هذه السعادة؟

لا، للأسف اكتشفت أنّني أحببت الرجل الخطأ، واكتشفت متأخّرة أنّني أحببت رجلاً لا يُعجبني بكلّ صفاته؛ فهو لم يقدّم لي ما توقّعته منه من سندٍ وحماية. أنا امرأة غبيّة، لكنّني طيّبة القلب. من السهل كثيراً على الآخرين خداعي.

ـ كيف كانت ردّة فعله على خبر حملك؟

صُدم حين تلقّى الخبر خلال لقائي به للتفاهم داخل حديقة، وأوضح لي بصراحة أنّه لا يُريد الطفل قائلاً: "أنا لا يُمكنني أن أقبل هذا الطفل، لأنّه لديّ بالفعل ولدين من زواج سابق". وبالطبع رفضت ما قاله، وتمسّكت بطفلي، وصمّمت على الاحتفاظ به، ورفضت مجرّد التفكير بالإجهاض.

ـ بصراحة، هل كان لديك حلم الزواج؟

لا، لم أفكر بالزواج إطلاقاً، لأنّه صعب على كلينا جرّاء ارتباطاتنا الكثيرة؛ وأنا عموماً لا أؤمن بمؤسّسة الزواج، فضلاً عن التسرّع فيه في بداية العلاقة. لكنّني في الوقت نفسه لم أكن سأقول: "لا للعيش معاً".



جان تركني وحيدة في بودروم

ـ لا يُريد الطفل، ولا يُريدكما أن تعيشا معاً، ما السبب؟

هو لا يحبّ أن يُقيّد أيّ شيء حريّته، يحبّ الذهاب معي إلى الفندق، وإلى المطاعم والسهرات، لكنّه لا يحبّ ولا يُريد الاستقرار الطويل الأمد في منزل مشترك.

ـ آخر عطلة مشتركة لكما قضيتماها على ساحل بودروم البحريّ، فكيف كانت؟

ذهبنا للمشاركة في حفلة عيد ميلاد أحد أصدقائه، ورافقتنا صديقة لي، ولم أكن أعرف أحداً غيره. لكنّنا اختلفنا وتشاجرنا، فذهب وتركني وحيدة، لا مال معي حتّى لأدفع أجرة سيّارة تقلُّني. لقد وضعني في موقف محرج أمام صديقتي التي دُهشت واستاءت بعد رؤيتها إحدى لحظات ضعفي، وشهدت على انهياري النفسيّ بعد أن عدت إلى اسطنبول ودخلت غرفتي في الفندق. حينها قلت لها: لم أعد أتحمّل هذا الألم، ولا هذه الفوضى في حياتي. يجب أن أعود إن أردت إنقاذ حياتي، وإلا قد أقتل نفسي في محاولة انتحار ثانية، بعد فشل محاولتي الأولى في أنطاليا. لقد غادرت تركيا كالحيوان الجريح لأحمي نفسي من الذين يُريدون إيذائي، وفور وصولي إلى ألمانيا، أشرف عدد من الأطباء على حالتي، وأكّدوا حاجتي إلى علاج طويل، وإلى فترة راحة طويلة؛ لهذا أرجأت تصوير عمل كنت قد وافقت عليه جرّاء مرضي المفاجىء.



ـ أخطأت بانسحابي من "حريم السلطان"

ـ داومت على العمل في "حريم السلطان" مدّة ثلاث سنوات، فكيف كنت تعملين خلال تلك الفترة؟

استجابت شركة الإنتاج ومالكها المنتج لشروطي الجيّدة، ومن بينها رغبتي في الإقامة بفندق. وكان لي مساعد ومدرّب ومترجم لغة، إذ كنت لا أتقن اللغة التركيّة ولكنتها جيّداً، بحكم نشأتي وإقامتي الطويلة في ألمانيا. لقد تحمّلت آلام البُعد عن عائلتي وأصدقائي من شدّة حماسي للعمل الذي بذلت فيه جهداً جبّاراً، لا سيّما في مجال إتقان اللغة وفي أداء المشاهد بحرفيّة عالية. لكن الاشتياق إلى أهلي وحاجتي إليهم كانا يزدادان في قلبي يوماً بعد يوم.

ـ ما نوع المشاكل التي كنت تواجهينها؟

الوحدة القاتلة... حياتي في تركيا كانت عبارة عن عمل شاقٍ، طويلٍ، متواصل، بدون راحة. ولم يكن باستطاعتي السفر لرؤية عائلتي أو أصدقائي، أو الإحساس بالدفء العائليّ. بعد ثلاث سنوات من التعب والضغط والوحدة، أصبحت حياتي لا تُطاق، ونفد صبري، ولم أعد قادرة على التحمّل، فلم أشعر إلا وأنا كالطير الخائف أحلّق مبتعدة عن تركيا إلى ألمانيا، من دون إرادة أو قدرة على الاستمرار في التحمّل والمقاومة. أعترف بأنّني أخطأت بانسحابي المفاجىء من "حريم السلطان"، وأعترف بأنّني لست بريئة، وارتكبت بما فعلت خطأً فادحاً؛ لهذا أعتذر أوّلاً لتيمور ساوجي، منتج "حريم السلطان"، ولزملائي وزميلاتي في العمل، وللفريق كلّه فرداً فرداً، وأعتذر لجمهوري الكبير في داخل وخارج تركيا.

ما رأيك باختيار وحيدة جوردوم لتكون بديلة لك بدور السلطانة هيام؟

أنا أحبّ وحيدة جوردوم كثيراً، وتعجبني كممثلة؛ والمؤلفة ميرال أوكاي قبل رحيلها أوضحت لي جيّداً أنّني لن أستطيع الاستمرار بأداء دور السلطانة هيام، عندما تتقدّم كثيراً في السنّ. لهذا أتمنى لوحيدة النجاح والتوفيق في الموسم الرابع الجديد من "حريم السلطان".

ـ حاولت الانتحار في تركيا

ـ قيل إنّك حاولت الانتحار في تركيا، فهل هذا صحيح؟

نعم، صحيح. حاولت الانتحار بإلقاء نفسي من شرفة الفندق، خلال وجودي في مهرجان أنطاليا الرابع للإذاعة والتلفزيون، حيث فقدت توازني النفسيّ.

ـ كنت وحيدة في غرفتك؟

لا كان جان معي، لكنّه كان جالساً على الشرفة، وعندما سمع صوتي جاء إليّ مسرعاً.

ـ كيف وصلت حالتك إلى هذه المرحلة التي أدّت بك إلى الانهيار ومحاولة الانتحار؟

قبل وصولي إلى لحظة الانهيار الأخيرة هذه، كنت أتحمّل العديد من المشاكل والصعوبات في حياتي الباردة، وفي عملي اليوميّ المرهق، لكوني محرومة في تركيا من البيئة العائليّة الدافئة والحميمة التي كنت أنعم بها في ألمانيا. وكان خطأً كبيراً إصراري على الإقامة في فندق، حيث كنت أعود إلى غرفتي فيه، فأجدها باردة خاوية، وكلّما جلت بنظريّ فيها ازداد شعوري بالكآبة والوحدة.

سأربّي طفلي في ألمانيا

ـ هل ما زلت تحبّين جان أتيش؟

هل ما زلت أحبّه؟! بعد علاقة معه دامت عاماً كاملاً، أعطيته خلالها كلّ ما عندي من حبّ وطاقة إيجابية وأمل، لم يُعطني ما حلمت به من سعادة، بل أعطاني آلام الحبّ فقط.

ـ أين تريدين أن تربّي طفلك القادم؟

الاحتمال الأكبر حالياً هو أن أعيش وإيّاه في ألمانيا، لا في تركيا التي لا أملك فيها بيتاً، وكنت أعيش هناك طوال الوقت في فندق.






موضوعات متعلقة

الأكثر مشاهدة فى هذا القسم

الكلمات المفتاحية

اخبارالفنانات مريم أوزيرلي نعم أحببت الرجل الخطأ وحاولت الانتحار  - اخبار الفن - مريم اوزلى - حريم السلطان - السلطانة هيام



تعليقات الزوار ()